الذيدية واوسيم لشباب اوسيم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 باب السـرطان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 29/09/2011

مُساهمةموضوع: باب السـرطان   السبت أكتوبر 01, 2011 1:57 pm

السـرطان


السرطان
مرض منتشر في جميع أنحاء العالم ، والمعروف عن هذا المرض صعوبة علاجه ، والسبب في
حدوث هذا المرض عند الأطباء غير معروف ، ولكنهم يحيلون سبب المرض إلى بعض المواد
الكيميائية وبعض الإشعاعات الخطيرة والوراثية، وخلاصة الكلام في هذا الباب عند
الأطباء هو أن السرطان سببه الحقيقي غير معروف وعلاجه الحقيقي لا يزال مجهولا
.




يقول الدكتور مالكوم شوارتز: يجب أن يكون
واضحا أن الجراحة والأدوية المخدرة والأشعة لا تشفي دائما حتى عندما تستخدم لعلاج
مراحل أولية من الإصابة بالسرطان.




ويقول: لسوء الحظ هذه الأدوية المعالجة للسرطان
وغيرها لها نفس العيب الرئيسي للعلاج بالأشعة فهي غالبا ما تدمر الخلايا الطبيعية
إلى جانب الخلايا السرطانية ، ومؤثراتها الجانبية يمكن أن تشمل عوارض فيزيولوجية
حادة مثل القيء والغثيان والضعف والدوخة وتساقط الشعر.




ويقول حتى الآن إن الأمل بتطوير لقاح ضد
السرطان يبقى فقط أملا . لا أحد قادراٌ على التعرف بالضبط ما هو السبب الذي يجعل
الخلايا الطبيعية تتحول إلى مجموعات متضاعفة سرطانية واسعة ولقد حدث الاشتباه ببعض
الفيروسات إلا أن أيا منها لم يكن مذنبا.




ويقول
لسوء الحظ فإن حوالي ثلث المرضى الذين تجري عليهم الجراحة يحدث لديهم انتشار أو
إنبثاث الورم خلال وقت الجراحة.ويقول حسب المعدلات الحالية تقدر الجمعية الأمريكية
لمرض السرطان أن واحد من كل أربعة رجال ونساء يعيشون اليوم سوف يصابون بالسرطان في
حياتهم.


(1)
(2)(3) انظر كتاب السرطان للدكتور مالكوم شوارتز ترجمة عماد ابو سعد الناشر مؤسسة
الرسالة صفحة 56،77،75،84،181




يقول الدكتور محمد على البار في كتابه أحكام
التداوي : وقد يكون عدم التداوي أفضل بالنسبة للمريض وأهله عندما يكون الدواء
مشكوكا في فائدته أو يغلب على الظن عدم جدواه ، بينما يترجح ضرره . ومثال ذلك حالات
السرطان المتقدم الذي قد استشرى في البدن ، فإن التداوي بالجراحة ، أو الأشعة ، أو
العقاقير ، أو جميعها معا لا يؤدي في الغالب إلى الشفاء ، بل وربما أدى إلى زيادة
ألم المريض نتيجة المضاعفات الناتجة عن التداوي . ويضاف إلى ذلك الكلفة المالية
الكبيرة ، مما يضطر الأهل إلى الاستدانة والوقوع في الحرج من أجل عزيزهم المريض .
ولا يستفيد من هذه الإجراءات وعمليات التداوي الباهظة المكلفة إلا المستشفيات
والأطباء ...إلخ. وبالتالي تكون كلفة التداوي مما يزيد في حرج ومعاناة المريض وأهله
.




أما
السرطان عند القراء فهو مرض من الأمراض التي تحدثها العين ، وهذا هو السبب الغالب
على ظن غالبية القراء ، وذلك من خلال ما سألت واطلعت وسمعت واستعرضت أقوالهم
وآراءهم مشافهة ومن خلال كتبهم ومحاضراتهم المسجلة على أشرطة الكاسيت ، والسبب
الثاني عند القراء هو السحر ، والسبب الثالث الجن لأن الشياطين تتسبب في كثيراً من
الأمراض العضوية وغير العضويه.




عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ قَالَ رَسُولُ
اللَّهِ
e : فَنَاءُ أُمَّتِي بِالطَّعْنِ وَالطَّاعُونِ فَقِيلَ يَا رَسُولَ
اللَّهِ هَذَا الطَّعْنُ قَدْ عَرَفْنَاهُ فَمَا الطَّاعُونُ قَالَ وَخْزُ
أَعْدَائِكُمْ مِنَ الْجِنِّ وَفِي كُلٍّ شُهَدَاءُ . رواه
احمد




وعن أَبي بَكْرِ بْنُ أَبِي مُوسَى الاشْعَرِي
عَن أَبِيهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قَيْسٍ أَنَّ النَّبِيَّ
e ذَكَرَ الطَّاعُونَ فَقَالَ: وَخْزٌ مِنْ أَعْدَائِكُمْ مِنَ
الْجِنِّ وَهِيَ شَهَادَةُ الْمُسْلِمِ . رواه أحمد




وفي
رواية عن شُعْبَة عَن زِيَادِ بْنِ عِلاقَةَ قَالَ حَدَّثَنِي رَجُلٌ مِنْ قَوْمِي
قَالَ شُعْبَةُ قَدْ كُنْتُ أَحْفَظُ اسْمَهُ قَالَ كُنَّا عَلَى بَابِ عُثْمَانَ
رَضِي اللَّهُ عَنْهُ نَنْتَظِرُ الإذْنَ عَلَيْهِ فَسَمِعْتُ أَبَا مُوسَى
الاشْعَرِيَّ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
e فَنَاءُ أُمَّتِي بِالطَّعْنِ وَالطَّاعُونِ قَالَ فَقُلْنَا يَا
رَسُولَ اللَّهِ هَذَا الطَّعْنُ قَدْ عَرَفْنَاهُ فَمَا الطَّاعُونُ قَالَ طَعْنُ
أَعْدَائِكُمْ مِنَ الْجِنِّ وَفِي كُلٍّ شَهَادَةٌ. رواه
احمد




والسبب
الأخير هو الأرجح عندي لأن الجن يشترك في الحالات الثلاثة ، فالجني يقترن بالإنسان
بسبب السحر وبسبب العين وبسبب من أسباب الاقتران الأخرى. ولقد تابعت عدة حالات من
مرضى السرطان كان كثير منهم به مس من الجان حتى أني أذكر واحدة من تلك الحالات وقد
كان الشيطان يتحدث على لسان المريض ويقول لن أخرج منه حتى تخرج روحه من جسده وهذا
ما حصل ، توفي المريض بعد أسابيع قليلة ، ولا أعني أنه لابد وأن يكون مع كل مريض
بالسرطان شيطان ، ولكن الشياطين تتسبب في حدوث هذا المرض ولو لم تتلبس جسد المريض
والله أعلم .




يذكر صاحب كتاب دليل المعالجين أن امرأة أصيبت
بمرض خبيث في ثديها الأيمن وأقر الأطباء استئصال هذا الجزء ، وبالفعل تم استئصاله
بالجراحة ، ثم بعد قليل عاودها الألم في ثديها الأيسر وبإجراء التحاليل الطبية أقر
الأطباء بأنه مرض خبيث أيضا ولا بد من استئصاله هو الآخر ، ففزع أهلها ولجأوا إلى
العلاج بالقرآن الكريم، وبعد القراءة عليها نطق الجن على لسانها وأخبرنا أنه هو
الذي سبب لها هذا المرض وأنه كان مخططا له أن يصيب الركبة بمثل ما أصاب الثديين .
وبالنصح والإرشاد والعلاج بالقرآن اقتنع الجن بأن يترك هذه السيدة طالبا منا أن
نسامحه وأن تسامحه هذه السيدة وألقى السلام وانصرف ، وبإعادة التحاليل وجدوا أنها
سليمة مائة في المائة .




يقول ابن القيم في كتابه الطب النبوي : وهذه
العلل والأسباب ليس عند الأطباء ما يدفعها ، كما ليس عندهم ما يدل عليها ، والرسل
تخبر بالأمور الغائبة ، وهذه الآثار التي أدركوها من أمر الطاعون ليس معهم ما ينفي
أن تكون بتوسط الأرواح، فإن تأثير الأرواح في الطبيعة وأمراضها وهلاكها أمر لا
ينكره إلا من هو أجهل الناس بالأرواح وتأثيراتها ، وانفعال الأجسام وطبائعها عنها ،
والله سبحانه وتعالى قد يجعل لهذه الأرواح تصرفا في أجسام بني آدم عند حدوث الوباء
وفساد الهواء ، كما يجعل لها تصرفا عند بعض المواد الرديئة التي تحدث للنفوس هيئة
رديئة، ولا سيما عند هيجان الدم ، والسوداء ، وعند هيجان المني ، فإن الأرواح
الشيطانية تتمكن من فعلها بصاحب هذه العوارض ما لا تتمكن من غيره ، ما لم يدفعها
دافع أقوى من هذه الأسباب من الذكر ، والدعاء والابتهال والتضرع ، والصدقة وقراءة
القرآن ، فإنه يستنزل بذلك من الأرواح الملكية ما يقهر هذه الأرواح الخبيثة ويبطل
شرها ويدفع تأثيرها ، وقد جربنا نحن وغيرنا هذا مرارا لا يحصيها إلا الله ، ورأينا
لاستنزال هذه الأرواح الطيبة واستجلاب قربها تأثيرا عظيما في تقوية الطبيعة ودفع
المواد الرديئة ، وهذا يكون قبل استحكامها وتمكنها ، ولا يكاد ينخرم ، فمن وفقه
الله ، بادر عند إحساسه بأسباب الشر إلي هذه الأسباب التي تدفعها عنه ، وهي له من
أنفع الدواء ، وإذا أراد الله عز وجل إنفاذ قضائه وقدره ، أغفل قلب العبد عن
معرفتها وتصورها وإرادتها ، فلا يشعر بها ، ولا يريدها ، ليقضي الله أمرا كان
مفعولا أ.هـ.




ويعتقد
الأطباء في عهد الفراعنة في مصر أنه متى حلت الأرواح الخبيثة في جسم الإنسان أوجدت
فيه المرض فتوهن عظامه وتجفف دمه وتتلف أحشاءه وتضعف قلبه وتنهك لحمه .. الخ ،
وبهذه المؤثرات يموت المريض . فإذا ما طردت الأرواح الخبيثة قبل تمكنها من إيجاد
الأمراض المهلكة أمكن حصول الشفاء . أما الأدوية فكانت تعطى لإصلاح ما أفسدته
الأرواح الخبيثة" انظر كتاب الطب المصري القديم للدكتور حسن كمال صفحة 13 ".




وعلاج
السرطان عند القراء ناجح في بعض الحالات ، وعلى الرغم من اختلاف الطرق والأساليب
إلا أنها تتفق بقراءة الرقية على المصاب ، وبالجمع بينها تكون على النحو
الآتي:


§ 1
كيلو عسل نحل صافي.


§ 50
غراما من الحبة السوداء .


§ غذاء
الملكة 40 غرام لكل كيلوا غرام .


§ 200
غم عكبر ( مضاد حيوي طبيعي تفرزه النحلة ) .


§ حبوب
اللقاح ( حبوب الطلع تجمعه النحلة من الزهور ) .


§ 2/1 لتر زيت زيتون. " لمزيد من المعلومات " [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

§ كميه
كافية من ماء زمزم ( إن وجد ) وإلا يمكن استعمال ماء
عادي.


طريقة
الاستخدام :


تخلط كمية العسل والحبة السوداء وغذاء الملكة خلطا جيدا
.


تقرأ الرقية الشاملة ثم تنفث على خليط الحبة
السوداء والعسل والغذاء وعلى الماء والزيت وحبوب اللقاح.




الجرعـات:

§ ملعقة
طعام من خليط الحبة السوداء والعسل وغذاء الملكة
ثلاث مرات يوميا.


§ ملعقة
صغيرة من حبوب اللقاح ثلاث مرات يوميا .


§ يأكل
قطعة صغيره من العكبر يوميا .


§ يغتسل
بالماء مرة واحدة في كل يوم إن أمكن ذلك.


§ يشرب
من الماء كلما احتاج للشرب .




الزيت
: يدهن العمود الفقري والأطراف السفلية ، في حالة سرطان الدم ، أما إذا كان السرطان
بأماكن مثل الثدي أو الرحم أو المعدة أو الرئة فيتم دهن العضو بالزيت من الخارج .
ويدهن موضع السرطان في الحالات الأخرى.




§ يزعم
البعض أن عصير الجزر يفيد مرضى السرطان .


§ يرقى
المصاب بالرقية الشرعية بصورة متواصل وهي الأصل في العلاج . أخرج ابن ماجة عن
عبدالله ابن مسعود قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
e عَلَيْكُمْ بِالشِّفَاءَيْنِ الْعَسَلِ وَالْقُرْآنِ ، وأخرج إبن
ماجة عَنْ عَلِيٍّ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ
قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
e خَيْرُ الدَّوَاءِ الْقُرْآنُ .

§ ينبغي
عدم التوقف أو الانقطاع عن العلاج لمدة ثلاثة أشهر .


§ ينبغي
على المصاب الشروع بهذا لعلاج من أول بداية المرض وليس كما يفعله بعض المرضى يتعالج
عند الأطباء حتى إذا ما استفحل به المرض وانتشر السرطان في جسده، واستيأس من حالته
، ذهب يلتمس العلاج عند القراء.


وإذا
المنية أنشبت أظفارها


ألفيت
كل تميمة لا تنفع
لا
بأس في الجمع بين علاج الأطباء والعلاج بالرقية الشريعة فلا تعارض بينهما وهو
الأفضل في ما أرى.


أمـا
إذا كانت حالة السرطان ميئوساً من علاجها عند الأطباء كما ذكر الدكتور البار فأرى
والله أعلم أن لا يُعـذب المريض بمواصلة العلاج بالأدوية والعقاقير والمواد
الكيميائية والأشـعة ، فمن خلال متابعتي لبعض الحالات رأيت أن المريض يعاني من آلآم
بسبب تلك العلاجات أشد مما يعانيه من مرض السرطان نفسه والنتيجة واحدة لكل أجل كتاب
، ولا أعني بذلك الأدوية المسكنة للألم
فهي قد تكون ضرورية كما هو الحال في سـرطان العظام.




علاج
السرطان بألبان وأبوال الإبل :


عَنْ
أَنَسٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ نَاسًا اجْتَوَوْا فِي الْمَدِينَةِ
فَأَمَرَهُمُ النَّبِيُّ
e أَنْ يَلْحَقُوا بِرَاعِيهِ يَعْنِي الابِلَ فَيَشْرَبُوا مِنْ
أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا فَلَحِقُوا بِرَاعِيهِ فَشَرِبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا
وَأَبْوَالِهَا حَتَّى صَلَحَتْ أَبْدَانُهُمْ فَقَتَلُوا الرَّاعِيَ وَسَاقُوا
الإبلَ فَبَلَغَ النَّبِيَّ
e فَبَعَثَ فِي طَلَبِهِمْ فَجِيءَ بِهِمْ فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ
وَأَرْجُلَهُمْ وَسَمَرَ أَعْيُنَهُمْ . رواه البخاري




وفي
أثر عن الشافعي رضي الله عنه أورده السيوطي في المنهج السوي والمنهل الروي يقول :
ثلاثة أشياء دواء للداء الذي ليس لا دواء له ، الذي أعيا الأطباء أن يداووه : العنب
ولبن اللقاح وقصب السكر ، ولولا قصب السكر ما أقمتُ
بمصر.




يذكر صاحب كتاب طريق الهداية في درء مخاطر الجن
والشياطين أنه أخبر عن نفر من البادية عالجوا أربعة أشخاص مصابين بسرطان الدم وقد
أتوا ببعضهم من لندن مباشرة بعد ما يأسوا من علاجهم وفقد الأمل بالشفاء وحكم على
بعضهم بنهاية الموت لأنه سرطان الدم ، ولكن عناية الله وقدرته فوق تصور البشر وفوق
كل شيء، فجاءوا بهؤلاء النفر إلى بعض رعاة الإبل وخصصوا لهم مكان في خيام وأحموهم
من الطعام لمدة أربعين يوما ثُم كان طعامهم وعلاجهم حليب الإبل مع شيء من بولها
خاصة الناقة البكر لأنها أنفع وأسرع للعلاج وحليبها أقوى خاصة من رعت من الحمض
وغيره من النباتات البرية وقد شفوا تماما وأصبح أحدهم كأنه في قمة الشباب وذلك فضل
الله أ.هـ.




ويذكر
العقيد شاكر الثنيان من الحرس الوطني السعودي تجربة ضابط كان مصابا بورم سرطاني في
المخ وكان متعبا لدرجة أنه كان ميؤسا من شفائه ، سافر الى أمريكا وعمل التحاليل
الطبية والفحوصات ولم يستطيعوا إجراء العملية لصعوبة الموقف وتشعب الورم السرطاني
بالمخ ، فرجع الى الرياض بانتظار الأجل . وفقه الله تعالى برجل مختص بالطب الشعبي
في مدينة الخرج ، وصف له علاجا مكوناً من أعشاب وعسل طبيعي على النحو التالي
:


1)
نصف كيلو عسل صافي أصلي نوع ( سدر ، أو
شوكي ) .


2)
حبة سوداء .


3)
راس ثوم متوسط الحجم .




طريقة
الإستخدام :


تطحن الحبة السوداء ويؤخذ منها ثلاثة ملاعق تخلط
مع العسل .


يدق رأس الثوم بعد تقشيره ويخلط مع العسل والحبة
السوداء .


يأخذ المريض ملعقة متوسطة من خليط الحبة السوداء
والعسل والثوم كل يوم صباحا على الريق .


كذلك يأخذ قطعة من ( المره ) بحجم حبة البن مع
قطعة بحجم حبة العدس من (الحلتيت) مع كأس حليب طازج محلى بالعسل . يستخدم العلاج
لمدة ثلاثة أشهر دون انقطاع .




بعد
ثلاثة أشهر ذهب المريض الى أمريكا مرة أخرى وعمل الفحوصات والتحاليل الطبية فوقف
الأطباء مندهشين حيث أن الورم السرطاني إنكمش وتجمع في مكان واحد مما سهل عليهم
إجراء العملية وإستئصال الورم . وجرب هذه الوصف رجل آخر كان مصابا بالورم السرطاني
في الحلق والقصبة الهوائية لدرجة أنه كان لا يستطيع الأكل ويصاب بالغيبوبة . وما أن
بدأ بالعلاج حتى تحسنت حاله وأزال الله عنه الغيبوبة وأصبح يستطيع الأكل ويتذوق
طعمه ويتحرك ويقف على رجليه . هذا ما ذكره العقيد شاكر الثنيان في منشورة
موزعة.




ولمزيد
حول علاج السرطان " اضغط هنا
"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tiger.arabepro.com
 
باب السـرطان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الذيدية واوسيم :: السحر واعراضه-
انتقل الى: